مكانة المرأة المسلمة

مكانة المرأة المسلمة
بين التشريع الديني والقانون الوضعي

إن موضوع مكانة المرأة المسلمة في العالم العربي الإسلامي يشكل في يومنا هذا إشكالية من الإشكاليات المثيرة للجدل ومثلما هو الحال  في الدول الغربية  هو كذلك أيضا في الدولة العربية. حيث أن تمثيل المرأة في الثقافة القانونية والإجتماعية للإسلام كثيرا ما تخلط بينها وبين النظام الذي يبغض ويكره المرأة  ووظيفة هذا النظام هي التقليل من شأن  المرأة  وإهانتها وبذلك جعلها إمرأة قاصرة  وعاجزة مدى الحياة ( النساء الأفغانيات على سبيل المثال)

بعض الأحكام التمييزية العنصرية التي تخضع لها في الغالب في كثير من البلدان الإسلامية تعتبر اليوم إنتهاك حقيقي لحقوق الإنسان

من أجل ذلك علينا أن نسعى وأن نصر على ضرورة نشر مبدأ حقوق الإنسان حيثما كان بإمكاننا ذلك، وخاصة في العالم العربي.

ولهذا قامت الهيئة الوطنية لشبكة المدارس التابعة لمنظمة اليونسكو بالتنسيق  والشراكة مع المؤسسة المتوسطية للتنمية المستدامة جنة العارف بتنظيم هذا الملتقى الدراسي، مكانة المرأة المسلمة مابين التشريع الديني والقانون الوضعي لصالح اللجنة المنظمة للمؤتمر الدولي (من أجل ثقافة السلام) الكلمة للنساء، المقرر عقده في في شهر أكتوبر 2014 بمدينة وهران.

الهدف الذي نسعى إليه من تنظيم هذا تعزيز صورة الإسلام، بأنه إسلام السلام وتقدم وتحسين كذلك صورة المجتمع الإسلامي، كونه مجتمع مسلم، فإن إحترام المبادىء العالمية لحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين تكون من بين أولوياته.

Comments are closed